منتدى طلاب مستغانم
اهلا و سهلا بكم من جديد اتمنى ان تونو بتمام الصحة و العافية


منتدى تعليمي ترفيهي يهتم بكل ما يشغل الافراد بمختلف الاعمار
 
الرئيسيةبحث اليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التامين مفهومه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المدير العام

699
تاريخ التسجيل : 01/01/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: التامين مفهومه   الجمعة يناير 28, 2011 3:47 am

أضحى للتأمين أهمية كبرى في المجتمعات
البشرية حولته إلى ضرورة اجتماعية وحاجة اقتصادية في نفس الوقت، وذلك
باعتباره مظلة أمان لتغطية الخسائر الناتجة عن المخاطر والحوادث التي قد
تقع على الأفراد أو المؤسسات داخل المجتمع لا قدر الله، وأيضا باعتباره
إحدى وسائل الادخار والاستثمار التي شهدت نمواً كبيراً في الفترة الراهنة.


ومن جهة أخرى فإن للتأمين أهمية نسبية
كبيرة ومهمة في إنعاش حركة التنمية في الاقتصاديات الوطنية، ويتضح ذلك من
خلال دوره في إعطاء الراحة والثقة للمؤسسات والمشاريع بمختلف أنواعها
وأحجامها في ممارسة نشاطاتها دونما تردد أو تحفظ، حيث يقوم التأمين بتوفير
غطاء حماية يعمل على تحويل تأثير مختلف أنواع المخاطر التي قد تتعرض لها
إلى مؤسسات مهنية مهيئة وقادرة على تحمل آثار مثل هذه المخاطر تسمى بشركات
التأمين.


وعلى الرغم من ذلك إلا أن شريحة كبيرة من
أفراد المجتمع مازالت حتى الآن لا تدرك الأهمية الفعلية لعملية التأمين
ودورها في تعزيز قدرة المجتمع على تحمل آثار المخاطر المحيطة به. وعليه
فإن هذه السلسلة من المواضيع
التأمينية تهدف إلى المساعدة على فهم مفردات عملية التأمين وتنمية الوعي
التأميني والاستثماري لدى مختلف شرائح المجتمع، وذلك عن طريق شرح مفهوم
التأمين وأساسياته وأنواعه والأدوات والمفاهيم المرتبطة به.

كما تأتي ضمن إطار حرص الهيئة العامة لسوق
المال على توعية وتثقيف مختلف شرائح المجتمع بأهمية التأمين وكيفية
الاستفادة منه وتسخيره لدعم عملية التنمية في مختلف المجالات. ويسرنا أن
نضعها بين أيديكم متأملين أن نكون قد وفقنا من خلاله في توضيح جانباً
كبيراً من أساسيات عملية التأمين.


عريف التأمين :
يقوم التأمين في جوهره على فكرة التعاون
الطوعي بين أفراد الجماعة لمواجهة خطر ما يحتمل أن يصيب واحدا أو اكثر
منهم ويصعب أو يتعذر تحمله، وبالتالي توزيع عبء المخاطر عند وقوعها بينهم
جميعا دون ان يتحملها فرد بمفرده. والطوعية في هذا التعاون نابعة من حاجة
الفرد إلى حماية نفسه وأمواله من أخطار محتملة الوقوع، فضمن هذا الإطار
يحمي الأفراد أنفسهم ومصالحهم فرادى ومجتمعين. وقد عرف مكتب العمل الدولي
هذا التعاون بانه اتحاد موارد كل فرد وقدرته مع موارد وقدرة الآخرين،
وتنسيقها بحيث تكون مجهودا واحدا مشتركا بغية الوصول إلى نتائج يسعى إليها
مجموعهم، وهو نوع من السلوك الإنساني شوهد في العصور البشرية كافة حتى في
أقدمها عهدا.

يقوم التأمين assurance
في جوهره على فكرة التعاون الطوعي بين أفراد الجماعة الواحدة لمواجهة خطر
ما يحتمل أن يصيب واحداً أو أكثر من أفراد الجماعة ويصعب، بل قد يتعذر،
تحمله من قبل فرد أو بعض أفراد الجماعة، وبهذا التعاون يتم تحمل الخطر من
قبل الجميع بخسارة مقبولة ومحمولة من قبلهم جميعاً. والتعاون يكون إما قبل
وقوع الخطر للحيلولة دون وقوعه، بالقدر المستطاع، أو بعد وقوعه للإسهام في
تحمل نتائجه بصورة مشتركة. والطوعية في هذا التعاون مبعثها أنها جاءت
نتيجة حاجة الفرد إلى حماية نفسه وأمواله من أخطار محتملة الوقوع، فضمن
هذا الإطار من التعاون يحمي الأفراد أنفسهم ومصالحهم فرادى ومجتمعين. تقوم
مؤسسات وشركات التأمين بدور مهم في تنظيم هذا الإطار وإدارته مستفيدة في
عملها المتخصص من قوانين الإحصاء والاحتمالات المتوقعة في المستقبل، بما
يخص احتمالات وقوع المخاطر وحجم الأضرار المتوقعة الناتجة عن حدوث تلك
الأخطار، مستعينة بقوانين الأعداد الكبيرة في تحديد أسعار التأمين
المناسبة، وتحسين شروط الأغطية التأمينية المطلوبةيقوم التأمين assurance
في جوهره على فكرة التعاون الطوعي بين أفراد الجماعة الواحدة لمواجهة خطر
ما يحتمل أن يصيب واحداً أو أكثر من أفراد الجماعة ويصعب، بل قد يتعذر،
تحمله من قبل فرد أو بعض أفراد الجماعة، وبهذا التعاون يتم تحمل الخطر من
قبل الجميع بخسارة مقبولة ومحمولة من قبلهم جميعاً. والتعاون يكون إما قبل
وقوع الخطر للحيلولة دون وقوعه، بالقدر المستطاع، أو بعد وقوعه للإسهام في
تحمل نتائجه بصورة مشتركة. والطوعية في هذا التعاون مبعثها أنها جاءت
نتيجة حاجة الفرد إلى حماية نفسه وأمواله من أخطار محتملة الوقوع، فضمن
هذا الإطار من التعاون يحمي الأفراد أنفسهم ومصالحهم فرادى ومجتمعين. تقوم
مؤسسات وشركات التأمين بدور مهم في تنظيم هذا الإطار وإدارته مستفيدة في
عملها المتخصص من قوانين الإحصاء والاحتمالات المتوقعة في المستقبل، بما
يخص احتمالات وقوع المخاطر وحجم الأضرار المتوقعة الناتجة عن حدوث تلك
الأخطار، مستعينة بقوانين الأعداد الكبيرة في تحديد أسعار التأمين
المناسبة، وتحسين شروط الأغطية التأمينية والتأمين
في اللغة من الاطمئنان الذي هو ضد الخوف ومن الأمانة التي هي ضد الخيانة.
والمقصود منه طمأنينة النفس وسكونها بتوفير أسباب الطمأنينة.

وبشكل عام
يعرّف التأمين بانه عقد تقوم بموجبه شركات التأمين بدفع مبلغاً من المال
في حال وقوع حادث لشخص ما، بشرط أن يكون ذلك الشخص قد دفع لها قسطاً من
المال.

أم إصطلاحا فيعرف التأمين بأنه عقد يتم
بين طرفين أحدهما يسمى المؤمِّن والآخر يسمى المؤَمَّن له، و يلتزم فيه
المؤمِّن بأن يؤدي إلى المؤَمَّن له مبلغاً من المال أو أي عرض مالي آخر
في حالة وقوع حادث و تحقق الخطر المبين في العقد، وذلك مقابل قسط أو أية
دفعة مالية أخرى يؤديها المؤَمَّن له للمؤمِّن.

ومهما تعددت تعاريف التأمين إلا أنها في
نهاية الأمر تدور حول فكرة أو هدف واحد وواضح وهو حماية المؤمن له من
الأخطار أو الأضرار التي قد يتعرض لها أوالتي قد تلحق بممتلكاته أو بممتلكات الغير.

وفي العصر الحاضر لا يقوم بالتأمين فردا
نحو فرد، بل تقوم به مؤسسات متخصصة يتعامل معها عدد ضخم من طالبي التأمين،
فتتجمع لديها مبالغ مالية كبيرة من أقساط التأمين، وتؤدي شركات التأمين من
هذه الاقساط المجتمعة ما يستحق عليها من تعويضات عند وقوع الحوادث المؤمن
منها، ويبقى رأسمالها سندا احتياطيا، ويتكون ربحها من الفرق بين ما تجمعه
من أقساط وما تدفعه من تعويضات.

أهمية التأمين الاقتصادية والاجتماعية:
يلعب التأمين دوراً هاماً في المجتمعات
الحديثة، فبالإضافة إلى الحماية الاقتصادية التي يوفرها التأمين لكثير من
المشروعات فهو يساهم أيضاً في تجميع المدخرات اللازمة لتحويل خطط التنمية
في المجتمعات أو للاستثمار في أوعية اقتصادية متعددة. وتبرز أهمية التأمين في الجوانب التالية:

· المساهمة في إجمالي الناتج المحلي:
يلعب التأمين دورا حيويا وهاما في عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول، وذلك من خلال أنشطته المختلفة ومساهمته بنسبة معينة في إجمالي الناتج المحلي.

· تجميع المدخرات:
ويظهر دور التأمين واضحا في تجميع
المدخرات الوطنية لتمويل الخطط الاقتصادية، ولا يختلف نوع من أنواع
التأمين عن الآخر في هذه الوظيفة.

· حماية أموال وحقوق المؤَمَّن لهم والمستثمرين:
تقوم شركات التأمين بالعمل على حماية حقوق المؤَمَّن لهم والمستثمرين من خلال أصول واستثمارات هذه الشركات، إضافة إلى مخصصات الأخطار الساريـة ومخصص التعويضات ومخصص الطوارئ وجوانب أخرى .

· توظيف العمالة الوطنية:
يساهم التأمين في خلق وظائف لعدد جيد من
الباحثين عن عمل سواء بشكل مباشر ( عن طريق شركات وسماسرة ووكلاء التأمين)
أو غير مباشر ( في البنوك التي تمارس التأمين البنكي – الشركات الكبرى
التي بها أقسام تتعلق بالتأمين).

· المساهمة في إستقرار العائلات والاعمال:
بالنسبة للأفراد:
يتيح التعويض الذي يوفره التأمين فرصة عودة الأفراد والعائلات إلى مراكزهم
المالية واوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية التي كانوا عليها قبل تعرضهم
لخسائر ناتجة عن أخطار معينة.

وبالنسبة للمؤسسات: فإن التعويض عن
الخسارة الناتجة عن بعض المخاطر يتيح فرصة استمرار المؤسسات في العمل
والانتاج، وذلك ينعكس إيجابا على استقرار البيئة العامة للاعمال، حيث
يحتفظ الموظف بوظيفته، ويستمر العمل بشكل طبيعي كما كان سابقاً.



· محاربة الفقر:
التأمين عامل مهم في محاربة الفقر ومن هنا
تنشأ اهميته الاجتماعية، ففي التأمين على الحياة نجدا عقودا غايتها منح
ضمان كاف لإنفاق الأبناء على أنفسهم إذا مات عائلهم وهم في سن الدراسة.

· تقليل الخوف والقلق ( سواء قبل او بعد الخسارة ):
فالشخص الذي لديه تأمينا يشعر بالطمأنينة
سواءً قبل وقوع الخسارة أم بعدها، والعكس صحيح فالشخص الذي ليس لديه تأمين
سواءً على مركبته أو على ممتلكاته غالباً ما يشعر بالخوف وعدم الطمأنينة
وذلك خوفاً من حدوث أي حادث أو ضرر يلحق بمركبته أو ممتلكاته ولا يستطع
التعويض .

· التقليل من الحوادث أو من حجم الخسارة في حالة حدوثها:
تستخدم شركات التأمين العديد من البرامج
التي تساهم بشكل فعال في التقليل من إحتمالية الخطر او من حجم الخسارة في
حالة حدوثها وذلك عن طريق مثلا مهندسي الأمان ، ومتخصصي منع الحرائق.

· تقوية الائتمان
التأمين يجعل المقترض أفضل من حيث خطر الائتمان لأنه يضمن القيمة للمقترض بضمان إضافي أو يعطي ضمانا أكبر بأن القرض سوف يُسدد.



_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mostaetud.ahlamontada.net
 
التامين مفهومه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب مستغانم :: علوم الاقتصاد و التجارة :: منتدى علوم اقتصادية-
انتقل الى: